أقدم عود موجود؟

بقلم كريم عثمان حسن

تعد هذه الآلة الموسيقية أقدم عود عربي نعرف بوجوده حتى تاريخه، وربما يكون أقدم آلة وترية عربية باقية على الإطلاق. ودلالة هذا العود هي الأهم نظرًا لوجود 7 مجموعات أوتار مزدوجة، بما يعني أننا يمكننا الإشارة إليه على أنه العود المكمل، وهو المصطلح المستخدم للعود الذي طرحه ووصفه محمود بن عبد العزيز (حفيد الأكاديمي والموسيقي عبد القادر المراغي). ويمكن ترجمة المكمل بصورة فضفاضة على أنها “الممتد/الموسع”، لتمييزها عن العود القديم بأربع مجموعات أوتار مزدوجة (“العود القديم”) والعود الكامل بخمس مجموعات أوتار مزدوجة (“العود الكامل”) والعود بست مجموعات أوتار مزدوجة المشار إليه باسم العود الأكمل (“العود الأكمل”). وقد كان العود المكمل منتشرًا للغاية. (يمكنك القراءة عن المكان المعتمد لهذا في بلجيكا من هنا.)

يشير دانيل فرانك إلى آلة العود المكمل ويكتب عنها ما يلي:

تم ضبط العود المكمل من سبع مجموعات أوتار كما قدمه حفيد المراغي محمد بن عبد العزيز (راجع مقصد الأدوار، اسطنبول، نور عثماني 3649، مجلد 5 ب- 6 أ، مكتوب في 908/ 1502) على مقياس سباعي النغمات مثل آلات المطلق [أي تلك ذات الأوتار المفتوحة فقط، مثل القيثار]، والذي سيتم تعديله (إعادته) وفقًا لمقام المقطوعة التي يتم عزفها. وبالمقارنة مع نطاق وإمكانيات نموذج العود الأكمل من ست مجموعات أوتار، يبدو أنها خطوة للخلف [في الأوتار المفتوحة، سيكون هناك 7 نوتات فقط تغطي أوكتاف واحد، وليس 35 في مجموعتي أوكتاف محددة في العود العادي]. في هذا الصدد، تتضمن الآلة الموسيقية من إم موسكا (لبنان، أول القرن التاسع عشر) وتلك التي وصفها فيوتو 7 مجموعات أوتار يتم ضبطها على مقياس شبه سباعي النغمات مع إعادة ترتيب الأوتار لإنشاء تسلسل من النغمات الرباعية (في المصطلحات العثمانية عراق، سيكا، عشيران، دوكاه، نوا، راست، ياكاه). وإذا تم تغيير السلم الموسيقي لأعلى بأوكتاف وسيجا لأدنى أوكتاف، فإن النتيجة ستكون قريبة للغاية من النغمات التركية الحالية. (لا يمكن ضبط إعداد الأوتار لأي نغمة مطلوبة، ومن ثم، يمكن أن يكون نقل الأوكتاف، فقط كما هو الحال في العود الأوروبي، نتيجة لمواد الأوتار المستخدمة).

(راجع دانيال فرانك “Musikinstrumente”. In Museum des Instituts für Geschichte der arabisch-islamischen Wissenschaften: Beschreibung der Exponate (I). Frankurt/Main, 2000, p.12).

من الواضح للغاية من النظرة الأولى أن المثال الذي لدينا، على خلاف وصف آلة موسيقية مماثلة للغاية من فيوتو، ليس بصنعة متقنة أو راقية للغاية وفقًا لمعايير اليوم. ولن نقول في هذا الصدد أن الخشب المستخدم كان بجودة رديئة. ويبدوا أن الوجه مصنوع من 4 قطع من التنوب أو الصنوبر الخشن، وليست هناك أي تصدعات رئيسية تمت ملاحظتها فيه.

Fetis bridgeكذلك، صنعت الشمسيات من الخشب الصلب الملون، وقد تم تقطيعه ببساطة ووضعه بصورة مستقيمة على الوجه، وليس ملصوقًا من الداخل كما أصبح شائعًا في وقت لاحق. وبالنسبة لتفكير اليوم، فإن الشمسيتين الأصغر (المعروفة باسم القمرين) يتم وضعها في وضع قريب للغاية من بعضهما. كما يبدو أن الجسر المنحنى الأنيق الذي يتم لصقه على الوجه لا يشكل استمرارًا للعود التقليدي المنتشر في أواخر القرن التاسع عشر أو أوائل القرن العشرين. فبين الجسر والشمسية توجد رقمة وربما تكون مصنوعة من جلد الماعز أو السمك. كما يمتد الوجه على سطح الزند قليلاً كما كان شائعًا في عود عصور النهضة في أوروبا.

يتكون الهيكل من 23 ضلعًا من الخشب الداكن (ربما خشب الورد أو خشب كينجوود) والشرائح التي تفصلها بخشب أخف (ربما خشب الزان أو القيقب). كما أن الهيكل غير دقيق للغاية، ربما لا يتوافق مع معايير الزمن (راجع مرة أخرى مثال فيوتو). وفي القاعدة، يغطي إبزيم طرفي كبير بصورة غير معتادة مزخرف بأسلاك الزينة وصلات الأضلاع. ويمنع هذا الرطوبة من دخول الهيكل كما يحمي ذراع العزف اليمنى من أي حواف حادة.

15_BEL_MIM_UD_6937

يذكرك كل من هذا الإبزيم الطرفي الكبير وكذلك البنجق المستقيم مع مفاتيحه الأربعة عشر (المصنوع ربما من خشب الزان) أكثر مرة أخرى بعود النهضة من العود التقليدي. كذلك، على الجانب الآخر من البنجق توجد أسلاك خشبية مرتبة بنمط متعرج. ويستمر هذا بطول الجزء الخلفي من الرقبة شبه الدائرية التي تتسع نحو الهيكل.

كما يتضمن سطح الزند إطارًا، تمكن مقارنته بالعود المصنوع في مصر أو اسطنبول مؤخرًا. ويتميز نموذج الإطار عن ذلك الموجود في آلات العود المصنوعة في بلاد الشام، والذي يقدم في نهاية القرن التاسع عشر مجموعات من أكاليل الزهور أو النماذج الزهرية الأخرى في أشكال مرتبطة بالفن الحديث وفن الزخرفة القديم.

Fetis Mukmal fingerboard.jpgيوجد جزء من الزوج الأبعد من الأوتار وراء سطح الزند. ويتوافق هذا مع طريقة العزف على الآلات من 7 مجموعات أوتار التي وصفها المؤرخ والموسيقي اللبناني ميخائيل مشاقة (1800-1888)، والذي وفقًا له تم استخدام 4 مجموعات أوتار فحسب بصورة كبيرة. (لما كتبه مشاقة عن الموضوع، راجع إيلي سميث وميخائيل مشاقة :“A Treatise on Arab Music, Chiefly from a Work by Mikhail Meshakah, of Damascus” in the Journal of the American Oriental Society 1.3, (1847), p.208.).

إضافة إلى ما تقدم، أجرى المتحف في بروكسل بعض أعمال الترميم في 1999 وأتاحت لنا الصور الملتقطة في ذلك الوقت أن نتعرف على الجزء الداخلي من الآلة الموسيقية. كانت الكتلة في الأعلى مجوفة، وتلك الموجودة في القاعدة مملوءة من الأسفل من أجل تقليل الوزن، وهي ممارسة قياسية في أول القرن العشرين. ولا توجد هناك أي إشارة إلى أي ربط باستخدام وتد أو تعشيقة في الكتلة العلوية. كما تم تثبيت الأضلاع باستخدام شرائح من الورق الأبيض.

كذلك، تم لصق ستة عوارض خشبية متوازية على الجانب السفلي من الوجه. وكان اثنان منهما فوق فتحة الصوت الكبيرة، وأخرى تمر عبر منتصف الشمسية، بالإضافة إلى واحدة أخرى بين الشمسية الكبيرة والشمسيتين الصغيرتين، فضلاً عن اثنين على مسافة كبيرة من كل منهما الأخرى حيث يشكلان إطارًا لسطح كبير أسفل الجسر، بما يدعم صدى الصوت والاستجابة. وبصورة عامة، فإن الترابط ضعيف ومتناثر للغاية بما يقترح أن العود تم تصميمه فقط لشد الأوتار الضعيف للغاية. وهذا يشرح أيضًا عدم وجود مكون التثبيت بين كل من الكتلة العلوية والرقبة. فمن المحتمل أن تكون الأوتار المحتفظ بها بعد إجراء عملية الترميم سنة 1999 أصلية.

oldest lute oud strings.JPG

لمزيد من المعلومات عن حياة هذا العود يرجى قراءة “الإسكندرية إلى بروكسل 1839“.

يرجع الفضل إلى ساسكيا فيلارت وجوريس دي فالك من متحف الآلات الموسيقية في بروكسل في تسهيل البحث التفصيلي عن هذه الآلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *